cover

مجلة أصول الشريعة للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

يتم نشر مجلة أساسيات الشريعة للأبحاث المتخصصة كل ثلاثة أشهر ، وهي مصممة لمن يبحث عن الرفاهية ويستند إلى المعرفة. وهي تسعى إلى توفير منصة للباحثين الممتازين لعرض القيم والمواضيع المختلفة للعلوم الدينية والاجتماعية التي اكتسبها التعلم والممارسة والنظر فيها. تهدف إلى أن تصبح نقطة التقاء وقناة للباحثين لنشر أعمالهم المبتكرة ، فيما يتعلق بتفسير علوم الشريعة الإسلامية وأنظمتها وتعزيز العلوم الاجتماعية لتصبح برامج ملائمة تخدم الإنسان والمجتمع بشكل كبير ومحايد الطريق.

مهمتنا هي الحفاظ على جهود الباحثين وأعمالهم المبتكرة في علوم الشريعة الإسلامية المعروفة بقيمتها الحضارية الإنسانية ، والتي من خلالها يمكننا نشر الوعي بين الناس وضمان احترام وقوة الهوية الإسلامية في مختلف المجالات العلمية والثقافية ، و البيئات الاجتماعية.

لذلك ، تم تصميم هذه المجلة لتكون بمثابة منصة لتحديد الأبعاد الدينية والاجتماعية المختلفة للمعرفة ، مثل اعتبار القرآن الكريم المصدر الأساسي والأساسي للقواعد الإسلامية التي تتبعها السنة (سيرة النبي محمد) السلام عليكم ورحمة الله عليه وسلم يشرح القرآن الكريم ويوضحه ، إلى جانب دراسات الشريعة التابعة له عن الفرد والمجتمع ، مثل الدراسات التي تتناول الاجتهاد والتي تركز على دراسة القضايا الحديثة وإيجاد الحلول لها.



التفسير البياني للقرآن الكريم

ملخص البحث

إن العلـم بحـر أزخـر، قال تعالى:(وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا) ([1]) وٕإن كتابنـاً القـرآن لهـو مفخـرة العلـوم. أودع فیه سبحانه وتعالى علم كل شيء، فالفقیـه یـستنبط منـه الأحكـام. والنحـوي یبنـي منـه قواعـد إعرابـه،والبیاني یهتدي به إلى حسن النظام، ویعتبر مـسالك البلاغـة فـي صـوغ الكـلام، وفیـه مـن القـصص والأخبـار مـا یـذكر أولـى الأبصار هذا مـع فصاحة لفظ وبلاغة أسلوب ، وٕإعجاز لا یقدر علیه إلا علام الغيوب. تناول هذا البحث التفسير البیاني للقرآن الكریم في ثلاث فصول اشتمل الفصل الاول علي تعریف القرآن الكریم المصطلح والمدلول - علم التفسير الفصل الثاني تحدث عن أصل اللغة والترجمة والتأویل وألوان التفسير في العصر الحدیث الفصل الثالث تحدث عن التفسير البیاني للقرآن الكریم(علم البیان الحقيقة والمجاز التشبيه الاستعارة والكنایة).

الكلمة المفتاحية : البياني ـــ اللغة العربية ــــ التفسير ــ العصر الحديث